الأربعاء، 11 مارس، 2009

مغامرة رقم 1 – شرارة في دوار المنارة



كل التقارير الاستخباراتية التي توقعت إشتعال مظاهر الاحتجاج في الضفة الغربية عقب العدوان على غزة أشارت الى دوار المنارة, القلب النابض لمدينة رام الله, كالمكان المتوقع لحدوث الشرارة التي قد تشعل الاوضاع. بناء عليه وبعد أجتماع "عصف ذهني " مطول للخبراء من مختلف الاذرع الامنية وبعد تخبطات عديدة وتفعيل القدرات الابداعية للمشتركين في الاجتماع, تم الاتفاق على اسم مبتكر ومناسب للعملية التي ستواجه هذا الخطر الداهم على أمن وسلامة الجمهور: عملية "شرارة في دوار المنارة".



وقد أجمع المجتمعون أن هناك رجلا واحدا فقط يستطيع القيام بهذه المهمة الجسيمة والخطرة....

الرائد نطاح المطايزة

********************************************


في ذلك اليوم الغائم وبينما كان الناس في رام الله يقبعون امام التلفاز يتابعون أخر أخبار العدوان على غزة, كانت ثلة من أهم رجال الأمن الفلسطينيين منتشرة في دوار المنارة بشكل قد يبدو لاول وهلة عشوائيا, لكنه كان في حقيقة الامر وفقا لترتيب دقيق خططت له وحدة منع أعمال الشغب في وزارة الامن الداخلي غير المقالة...

كان اعضاء القوة مزودين بأجهزة إتصال متطورة هي عبارة عن سماعة في الاذن وميكروفون صغير في كم القميص...وكان على أعضاء القوة تقديم تقرير كل 5 دقائق عن التطورات في الموقع...

فهمي المنشار: من عين 1 الى مخ 1....ما بدكم توكلو؟ خورت جوع


سعيد المفك: من عين 2 الى عين 1...يا زلمة مبتشبعش؟ قبل شوي اكلنا شوارما


فهمي: من عين 1 لعين 2 ...ياخي جوعان انا شو أعملك...


أبو العبد: من عين 3 لأول عينتين...بلاش نقاشات فردية وركزوا بالمهمة


فهمي: أبو العبد عيرنا سكوتك بشرفك...لسه قبل شوي تركت موقعك ورحت ع "عميد الشاورما" وأنا شفتك بعيني


أبو العبد: من عين 3 لعين 1...كذاب بنص عينك...أنا بحياتي ما تركت موقع وأكيد مش عشان رغيف شاورما


فهمي: لا والله انت الكذاب ابو العبد... وانا في تقريري رح اذكر هذا التخاذل في اداء مهمتك


أبو العبد: متخاذل؟ ولك أنا متخاذل يا حيوان...ولك بتستحيش..أنا بربيك

سعيد المفك: من عين 2 لفهمي وأبو العبد...استهدوا بالله يا جماعة

سعيد المفك: من عين 2 لمخ 1 ...الحق سيادة الرائد هدول الاتنين داقين ببعض في نص الدوار

سعيد المفك: نطاح...ولك نطاح وينك؟

في منتصف الدوار اشتعلت معركة حامية الوطيس بين المنشار وابو العبد بينما حاول سعيد المفك وزكريا الشاكوش وفايز ابو خشبة فض الصراع الذي تجمهر الناس حوله.

في تلك الاثناء كان الرائد المطايزة عائدا من دوار الساعة بعدما يأس من ملاحقة فتاة أجنبية ذات حسن كان من سوء حظها أن سألته عن مقهى "الكت كات" فظن انها أضاعت قطتها, فأحتار كيف يطمئنها انه سيساعدها لكن ذكاءه اللامع أوحى اليه فنظر اليها مباشرة ثم قال بصوت عال: "مياوووو " ثم أشار بيده ان تلحقه واستدار ليمشي لكنها لم تتبعه بل بدأت تمشي بسرعة في الاتجاه المعاكس, فما كان من نطاح الشهم الا ان لحقها في الشارع مناديا "ميياااااوووو" بين البرهة والاخرى وهو مندهش لردة فعلها...الى ان تذكر حين وصل الى دوار الساعة انه في مهمة رسمية وانه لا يملك وقتا لناكرة الجميل تلك..

في طريق العودة انتبه نطاح ان سماعته - التي وقعت من اذنه اثناء ملاحقته للفتاة - تصدر اصواتا عالية مشوشة, فأعاد وضعها في اذنه ولكن يا لهول ما سمع من شتائم والفاظ نابية يتبادلها أعضاء القوة فأدرك الموقف...
كان على نطاح الان ان يتحرك بسرعة فلقد كانت أمانته وقدرته على تنفيذ المهام وبالتالي مستقبله المهني على المحك, لكنه حافظ على رباطة جأشه وهدوء أعصابه, وأمعن في التفكير الى ان وصل الى حل مناسب...

وعندما يصل نطاح الى حل يكون التنفيذ مجرد مسألة وقت...

رفع نطاح تلفونه ثم اتصل بقائد قوات التدخل السريع التي كانت متأهبة في مكان قريب وقال له: "قم بهجوم فوري وعنيف على المتشاجرين في المنارة واعتقلهم جميعا مع عدد من المتفرجين القريبين من دائرة الشجار"

رد قائد القوة : " لكن سيادة الرائد هؤلاء المتشاجرون من قوات الامن ولا..."

قاطعه نطاح: "إفعل ما قلته لك فورا...أريد ان يكون التدخل عنيفا قدر الامكان وخاصة ضد المتشاجرين وزملائهم من اعضاء القوة"


نفذ قوات التدخل السريع الاوامر بحذافيرها وكانت النتيجة بعض الكسور والرضوض التي أصابت أعضاء القوة والتي نقلوا على اثرها لمستشفى رام الله الحكومي حيث قبعوا تحت العلاج متأكدين من فصلهم عن عملهم بعد تماثلهم للشفاء خاصة بعد أن قرأوا في جريدة القدس والايام ان قوات الامن الفلسطينية قامت بتفريق بعض التظاهرات المخلة للنظام بيد من حديد.



ووصل خجلهم وخوفهم ذروته حين لمحوا قائدهم المحبوب نطاح يدلف بهدوء الى غرفتهم وهو يحمل ملفاتهم ويقف بهدوء أمام أسرتهم ثم ينظر في أعينهم مباشرة...ثم يقول ببطء: مبروك...

لم تتناسب الكلمة التي قالها مع الموقف فبدأ ابو العبد بالبكاء لانه ظن ان نطاح يسخر منه ويبارك له بالاقالة وقال باكيا: من وين اطعم ولادي...الله يلعنك يا حماس يا سبب المصايب...الله ريتك تموت يا هنية

نظر اليه نطاح مستغربا: مالو انهبل هاد؟....بقولكو مبروك...في ترقية لكامل اعضاء القوة ودرع تقدير من وزير الداخلية نفسه

نظر اليه الجميع مستغربين وكان الشاكوش أول من سأل: تقدير على شو؟

ابتسم نطاح ورمى لابو فايز الخشبة بورقة ثم أومأ له ان يقرأها ففعل الاخير:

"تقرير قائد قوات حفظ النظام في وزارة الامن الداخلي بخصوص عملية "شرارة في دوار المنارة" الى سيادة الوزير,

بعد ثلاثة ايام من الترقب دون حدوث أي أعمال شغب في دوار المنارة, قرر قائد القوة الرائد المطايزة تنفيذ عملية وقائية مانعة تمثلت في افتعال شجار بين اعضاء القوة في الدوار ومن ثم اصدار الاوامر الى قوات التدخل السريع بقمع هذا الحدث واستعمال القوة المفرطة للايحاء للجمهور العريض بالعواقب الوخيمة التي ستحدث لمن يقوم بأي عمل مخل للنظام ايا كان.

وقد اتفق اعضاء القوة على أهمية اقتناع الجمهور ب"واقعية" الحدث وبرهنوا على مدى اخلاصهم وتفانيهم عبر التطوع بتعريض اجسادهم لضربات قوات التدخل السريع منعا لاي اصابات غير ضرورية بين صفوف الجمهور.

تشير التقارير الاستخبارية ان هذه العملية الوقائية قد أضعفت بشكل ملحوظ جاهزية عوامل وأطر للقيام بأعمال مخلة للنظام خاصة في اوساط مؤسسات غير حكومية وما يسمى بمؤسسات المجتمع المدني.

ازاء هذه القدوة الحسنة التي ابداها اعضاء القوة وقائدها الفذ نوصي بترقية اعضاء القوة ومكافأتهم وفقا لما يرتأيه سيادة الوزير مناسبا ...
تحية الوطن والامن
العقيد جواد المسمار "


لم يستطع اعضاء القوة منع انفسهم من النظر بإعجاب الى قائدهم العبقري الذي بوركت فلسطين بأمثاله بينما نظر نطاح اليهم وقال جملة مأثورة رنت في اذانهم:

" اسهل شرارة تطفيها...هي الشرارة الي انت بتولعها"

ثم غمز بعينه واقترب من نافذة الغرفة ناظرا الى احياء رام الله التي كانت ممتدة أمام عينيه...

وفي متناول قبضته تماما





** تمت **

قريبا

المغامرة رقم 2: "براعة القائد في مهرجان القصائد"

هناك 7 تعليقات:

مدخن عربي يقول...

وينك من زمان يا رجل :)

اما هذا نطاح فحل، لو في كمان 20 زاييو كان بطل في شاباك ولا موساد بقف قدام المخابرات الفلسطينية :)

زفت يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
زفت يقول...

مدخن

نطاح بعجبك بذكائه الفطري. يمكن ان تسميه بسسب اندفاعه:
"طور الله في برسيمه"

بعدين مين قلك انو الموساد والشاباك بقفو قدام المخابرات الفلسطينية...هن واقفين وراءها خيا مش قدامها

مدخن عربي يقول...

D:

غير معرف يقول...

ولك فضحتني يا زفت, الناس مارقه و شايفتني فاقعه من الضحك مع الكمبيوتر بقولولك شو صايرها هاي اكيد مجنونه الصراحه ما قدرت امسك حالي بس قريت عن الاجنبيه والكت كات :))
على فكره لغة المطايزة الفصحى جامده؛)
بانتظار الحلقه القادمه بس ما تطول علينا
"ا"

على باب الله يقول...

حلوة بشكل وحش

زفت يقول...

"ا"

مش قلنالك نطاح مرشح للحصول على الماجستير في القانون الدستوري مع إنو أمي.
الرجل متعدد المواهب


على باب الله

شكرا عزيزي

على فكرة - قريت في مدونتك انك شريت جيتار جديد

ماركة ايه؟