الاثنين، 7 نوفمبر، 2011

خواطر خرائية غير متماسكة





الجبنة العفنة المبروشة
على السلطة الطازجة
هي دليل ما بعد الحداثة الأول
في المجتمعات البدائية

دلك ضميرك بالخردل الديجون
فهو علامة التميز
ذلك ان زمن المايونيز قد أنقضى بلا رجعة

اوه ما أروع التأمل المتثاقف
بينما ترف سيجارة رخيصة في زاوية الفم
هي تذكرة الدخول
لنادي الاستمناء الفكري الفلسفي

كم من حسناء لم تقاوم مقولات أفلاطونية
بينما لم يكن الحب المقصود وراء الخطاب السفسطائي
أفلاطونيا....
البتة


"أود سبر غور جسدك"
أكثر عمقا من:
" خصيتي قد انتفختا من شدة الإثارة"
لكن ما باليد حيلة...باستثناء حيلة اليد


اه يا بلدي
ما اكثر المفاوضين بك
وبخصوصك وحولك وعنك وباسمك
وما أقل .....كل شيء اخر

اجراس العودة لن تقرع
لأن جدرانها المعدنية بيعت
كخردة صدئة لكنها أثرية بعد كل شيء
علقها نوفو ريش فلسطيني في صالونه...وتفاخر


عندما تأكل الخراء بالشوكة والسكينة
ستشعر بنكهة لم تعهدها في الخراء الشعبي
وستعتبر نفسك من رواد مطاعم النخبة


وإذا قصر زمن الانتظار في الحاجز
سنرفع علما رفرافا زهيا
ونعلنها دولة الشراميط العتيدة
عضوة شرف في الجامعة العربية...وحلف الناتو

اه يا بلدي
هل بقي مكان ممكن
لأحلام يقظة ينتابها أمل خجول
ريثما ينتهي هذا الكابوس


اه يا بلدي
وما أكثر الشعارات واليافطات والمرافعات والمنظمات والمؤسسات والدورات والورشات والمؤتمرات والمحاضرات وبناء القدرات والأبحاث والعرائض وحملات التوعية والممولين والترشيد
وما أقل الحرية







* الرجاء عدم البحث عن اي معنى او مغزى او حكمة او شعر او قيمة انسانية او اي شيء فيما ورد اعلاه - مجرد خراء. وجب التنويم.