الاثنين، 12 يناير، 2009

يا ريس...



بصراحة يا اخوان صرلي ساعتين مذهول....مهبول....مشغول...معلول... وبقول مش معقول


الحق يقال: لدينا قيادة فلسطينية في رام الله ترفع شعر الرأس...عاليا هاه...عاليا....والي معندوش شعر لاسباب وراثية أو لاسباب ثورية أو لأسباب مأساوية يمكن ان ترتفع جلدة رأسه وتهطل على جبهته فيبدو للناظر من بعيد ككلب التشيواوا, وهي حالة لوحظت في بعض شوارع مدن وقرى فلسطينية في الضفة الغربية. كل شيء ممكن ولا شيء مستغرب بعد الان


نعم يا شعبنا المغوار المرابط أمام الشاشات في الضفة والقدس والشتات ومناطق ال 48, على قدر أهل العزم تأتي المعازيم... عذرا المعازم, وعلى قدر عزيمة شعبنا أتت هذه القيادة الجبارة, فشعب الجبارين يستحق هكذا قيادة, يعني هيك مزبطة بدها هيك ختم.



نعم, يعترف صاحب هذه المدونة انه في السابق تهجم كلاميا على هذه القيادة ونعتها بكلمات غير لائقة ظانا انها تخاذلت في تأدية واجبها ولجأت الى نبذ المقاومة دون مقابل وحولت القضية من قضية تحرير أرض وأنسان وشعب الى قضية تحرير شيكات وفساد ونصب, إلا انه اليوم يعود صاحبها عن كلامه بعدما تبين له مدى خطأه حين تجلى أمامه حرص هذه القيادة على مصلحة شعبها وسعيها الدؤوب على رعاية مصالحه الاستراتيجية وحمايته بكل ثمن.



نعم وكما حصل في التاريخ في مناسبات عديدة ظهرت الحقيقة صريحة, واضحة, أبية, بعد ان كانت مستخبية, وذلك بمحض الصدفة.



ومن دوافع حرصنا على إبراز الوقائع مهما كانت الظروف والموقف الشخصي, نسرد ما حصل لصاحب المدونة عل ذلك يكون عبرة لكافة المتشككين والمشككين والمشكشكين والمكشكشين على أنواعهم:

*

بعد بداية الاجتياح البري للقطاع نقلت الجزيرة عن مصادر من السلطة فلسطينية في رام الله أن الرئيس أبو مازن "يجري إتصالات مستعجلة لوقف العمليات البرية" وانه أجل سفره الى واشنطن كي يعالج الأمور. طبعا كان رد الفعل الاول - المتسرع والمؤسف حقا - لي انني استطضرطت (من الفعل استضرط) المصادر والخبر نفسه بل وجدت أبتسامة أشمئزاز ترفرف على شفتي أزاء ما اعتبرته مهزلة أخرى تنضم الى سائر المهازل المتتالية.



أردت ان أشارك أحد الاصدقاء بأفكاري فرفعت سماعة الهاتف لأضرب الرقم دون أن اوجعه, فإذ بي أسمع وشوشة ثم حشرجة ثم سعالا فأزيزا, وفي الاخر سمعت صوتا بدا لي مألوفا, فالتزمت الصمت هنيهة وعصرت ذاكرتي فاكتشفت لشدة دهشتي انني أستمع الى صوت السيد الرئيس نفسه فعقدت العزم على التنصت الى المحادثة في هذا الظرف التاريخي. كان الصوت يقول بالانجليزية:


- ألو...


أجابه صوت أنثوي غليظ يقضي على الشهية الجنسية حتما:


- نعم...من هناك؟

- انه ابو مازن يا تسيبي (يا للهول انها ليفني)

- أهلا أهلا مستر راائييس

- زمان عنك يا تسيبي

- كيف حالك مستر رائيس....والاهم كيف الضفة...مسيطرين عليها؟

- كلو اندر كونترول - غود

- بس انا كتير زعلان منك تسيبي...عن جد

- ليش مستر رئيس....نحنا بنقدرش عزعلك...بليز خبرني

- يعني هيك بتفوتو عا غزة...يعني عن جد حرام عليكم

- شو نعمل مستر رئيس....نحنا جربنا كل طريق وانت نفسك قلت ان حماس هي السبب

- اه بس انتو زودتوها تسيبي...قلتو قرصة أذن بس مش هيك...شلعتوها للأذن

- والمطلوب NOW مستر رئيس؟

- وقفوا العملية البرية في القطاع

- ان اردت ان تطاع فاطلب المستطاع

- عن جد تسيبي انت وعدتيني تنفذي اي اشي اطلبو....

- لساتك متذكر يا شقي (بغنج)

- تسيبي رجاء....

- مستر رئيس الامر ليس بيدي وانما بيد ايهود اولمرط وباراك

- الاول عبيط والتاني بحبنيش

- مالكاش إلا ان تتكلم مع غابي

- مين الغبي؟

- لالالالا غابي مش غبي...رئيس الاركان وهو في منتهى الذكاء

- طيب...بس لازم تعوضونا عن هالمأساة

- هممم...ماشي....الحاجز تبع عين عريك بتعرفو؟

- (يرد بحماس...أفصد بعنفوان) ااه مالو

- منرجعو لا ورا 250 متر ومنحط عليه لافتة مكتوب عليها "أعتدال = رخاء = ازدهار"

- طول عمري بقول عنك جدعة

- الله يسعدك مستر رئيس .....سلملي عالسايب

- أنو واحد فيهم؟

- ولو مستر رئيس ...سايب عريقات

- اه ولا يهمك أكيد

- اوكي رئيس ....سوري انا عندي لقاء مع ال بي بي سي عشان الولاد خايفين في سديروت

- طب أعطيني رقم غابي

- لحظة



ثم يسود صمت قصير بعده تقوم ليفني بنقل الرقم الى فخامته

*

ثم سمعت بعض الاصوات الناتجة عن الضغط على أرقام المحمول تبعه صوت اتصال لاسمع بعد ذلك صوتا خشنا يقول:
- الو
- مستر غابي انا مستر ابو مازن
- كيف بقدر اخدمك مستر رئيس
- بدي تخفو ايدكم شوي عالجماعة
- ان اردت ان تطاع....
- طب بلاش....بس حاجز عين عريك بتعرفو؟
- أكيد
- تسيبي وعدتني ترجعو 400 متر لورا
- ولو من عيوني رئيس
- الله يحفظك
- إشي تاني؟
- لا...اه صحيح...التصريح تبعي ال V.I.P رح يخلص...بشرفك ..مش حلوة يعني يخلص التصريح
- دونت ووري...بس انتو مسيطرين عالوضع صح؟
- ولو...قدها وقدود...مش شايف انو عنا أهدى منطقة في العالم وفيش مظاهرات؟
- ممتاز ممتاز....انت شريك حكيكي لاسرائيل مستر رئيس..
- بلاش هالحكي عالتلفون...
- هاه هاه...اوكي رئيس...اسمحلي بليز...في أهداف جديدة للمخربين بمدرسة لازم نقصفها..


*
بعد ذلك ساد الهدوء لحظة ثم سمعت صوت ضغط على ارقام المحمول تبعه صوت الرئيس:
- نبيل...
- ايوا سيدي
- نزلي خبر عا جريدة القدس ووزعو على مصادر الاعلام
- لحظة بس اجيب قلم
- اكتب...."الشرعية الفلسطينية تجري إتصالات عاجلة لوقف العمليات البرية"
- احم...اسمحلي سيدي...أفخم ينكتب "الرئاسة الفلسطينية"
- بدون شرعية يعني؟
- مهي مجرد كتابة "الرئاسة" تغني..هادا رايي سيدي
- خلص...اه وكمان خبر
- تفضل
- على جريدة القدس يكتب بالبنط العريض "ضمن مساعي الرئاسة لتحسين حياة السكان في الضفة الغربية: الاحتلال يتعهد بازالة حاجز عين عريك"...عشان الناس تعرف الفرق بين غزة والضفة
- ما شا الله...لو الناس تعرف قديش بتتعب عشان الشعب سيدي
- شو نعمل...شعب جحود..
- سيذكر التاريخ اذا نسي البشر.
- حلوة...عجبتني..طلعلي ياها بوستر في نص رام الله وصورتي عليها وجنبي وكأنه مايل على كتفي صورة ابو عمار
- بتحبش نحط الصورة الي فيها أبو عمار عم ببوسك؟
- لا لا...هديك خليها لأوقات الطواريء.
- ماشي سيدي.
- يتعرف نبيل...هدول الاسرائيليين هبل...بنضحك عليهم بسرعة...بس بدك نتفة عقل...
- صحيح سيدي


*
ثم انقطع الخط وتركني كما أسلفت صرلي ساعتين مذهول...مهبول...مشغول...معلول وبقول مش معقول..



وقد حصل كل ذلك قبل خطاباته الاخيرة في القاهرة....



مستر رئيسسسسسس.......دمت لنا .....يسعد الله بس



علي النعمة لأكون في الصف الاول في مسيرة المبايعة القادمة التي ستخرج من دوار المنارة الى المقاطعة ...علشان أبايعك ...أبايعك الي فوقي والي تحتي...أبايعك الاخضر واليابس...

وأمضيلك على كلسوني كمان


روح يا شيخ...

هناك 5 تعليقات:

بكريه يقول...

شو يعني من كل عقلك مفكرني رح اقرا كل هاد؟
باختصار، شُخ عليه. مش بعيده المقاطعه.

أنا مش أنا يقول...

عجبتنى ابو شريك وفشفشتلى شويه من غلى
بس يبطل رئيس ويصير من عامة الشعب بدى أخليك تسحبلى أياه من ذانه زى الكلب ع غزة خلى أهل غزة يشلو عرضه أخو هالمنيوكة .

خلينى ع قد التعرصة لهيك سلطة وقيادة.

وبالنسبة للشخة ببعتلك أياه بقنينة سفن أب تخبطها ع المقاطعة من عندك

مدخن عربي يقول...

لأ مش حلوة منك زفت ! هيك بتتهجم على عباس ؟! الزلمة عم بحاول يورجي انو متعاطف مع الشعب الفلسطيني.. أما أحمد مطر استبق التاريخ وكتب عنه قبل:

عباس وراء المتراس،
يقظ منتبه حساس،
منذ سنين الفتح يلمع سيفه ،
ويلمع شاربه أيضا، منتظرا محتضنا دفه،
بلع السارق ضفة،
قلب عباس القرطاس،
ضرب الأخماس بأسداس،
بقيت ضفة
لملم عباس ذخيرته والمتراس،
ومضى يصقل سيفه ،
عبر اللص إليه، وحل ببيته،
أصبح ضيفه
قدم عباس له القهوة، ومضى يصقل سيفه ؛
صرخت زوجة عباس:
ضيفك راودني، عباس ،
قم أنقذني ياعباس،
أبناؤك قتلى، عباس،
عباس ــ اليقظ الحساس ــ منتبه لم يسمع شيئا ،
زوجته تغتاب الناس
صرخت زوجته : "عباس، الضيف سيسرق نعجتنا،
قلب عباس القرطاس ، ضرب الأخماس بأسداس ،
أرسل برقية تهديد،
فلمن تصقل سيفك ياعباس؟
وقت الشدة
إذا، اصقل سيفك ياعباس

عباس يستخدم تكتيكاً جديداً

عباس شد المخصرة
ودس فيها خنجره
واستعد للجولة المنتظرة
اللص دق بابه
اللص هدّ بابه
وعابه وانتهره
يا ثور أين البقرهْ؟
عباس دس كفه في المخصره
واستل منها خنجره
وصاح في شجاعة:
في الغرفة المجاورة
اللص خط حوله دائرة
وأنذره
إياك أن تُجاز هذي الدائرهْ
علا خوار البقرة
خفت خوار البقرة
خار خوار البقرة
ومضى اللص بعدما قضى لديها وطره
وصوت عباس يدوي خلفه
فلتسقط المؤامرة
فلتسقط المؤامرة
- عباس:
والخنجر ما حاجته؟
- ينفعنا عند الظروف القاهرة
- وغارة اللص؟
- قطعت دابره
ألم تشاهدوني وقد غافلته
واجتزتُ خط الدائرة!

وهاي قصتنا مع عباس.. الريس المنتبه الحساس، اللي همه بس الناس، وحمايتهم من أي حماس.. عباس، وين كنت من زمان ؟!

أنا مش أنا يقول...

هههههههههههههههههههه
انا عم بضحك
كتير مضحك
زفت فظيع!!

زفت يقول...

بكرية

انت عرفتي الخلاصة وهو المطلوب

أنا مش أنا(1)

بفضل تبعتها بعلبة red bull علشان تطلع جوانح وتطير فوق جدران المقاطعة

مدخن عربي

احب هذه القصيدة وهناك ايضا قصيدة "عباس فوق العادة"

أنا مش أنا (2)

مالك متحاملة هيك عالشرعية..
اخجلتم تواضعي