السبت، 21 فبراير، 2009

العمى





كلما علا صوت ضد فلسطينيي الداخل (وهم في طريقهم الى الخارج كما يبدو) تجد منهم من ينكمش على نفسه ويبدأ بانكار هويته أمام اولاد عمنا بل وذاته وحتى اسمه فيصبح ابراهيم افي, والياس ايلي, ومحمود مودي, واحمد ميدو وعبدلله ايتسيك وزينب موران. أما زين فيغير اسمه لاسباب مفهومة لا نلومه عليها (زاين بالعبرية هو العضو الذكري – الحمامة بلا مؤاخذة, مش حمامة السلام بس).


.
في الظروف الحالية وخاصة بعد هجمة ليبرمان وغيره كثرت الحوادث التي أكتشف فيها هؤلاء فوائد ما بعد الحداثة والكوسموبوليتية وبالذات سقوط الفوارق الاثنية, والذي يترجم في اعتقادهم بصعوبة التمييز بين اليهود وبينهم من حيث المظهر والتمكن من اللغة العبرية ولفظها وبالاخص تقليدهم المتقن للهجة اليهود الغربيين التي تتميز بلفظ الراء والعين كحرف "غ".

خلال الاسبوع الفائت حصلت معي حادثتين من النوع أعلاه:

حادثة رقم 1:


أبو الخير: تعرف زفت...

زفت: لا بعرفش...

أبو الخير: عن جد هلأ...امبارح كنت أحكي مع واحد يهودي بالدورة وبس مبارح عرف اني عربي...مع انو صارلنا شهرين قاعدين جنب بعض

زفت: غريبة

ابو الخير: بتصدق ولا واحد بالصف مصدق اني عربي؟

زفت: العمى...طب بعرفوش إسمك؟..أبو الخير..يعني شو اوضح من هيك

ابو الخير: مهو انا بقولهمش اسمي ابو الخير

زفت: لكان شو بتقلهم دخلك؟

ابو الخير: مرات "ابي" ومرات ابو الخيغ...

زفت: ابو الخيغ؟!!!!؟؟!!!

ابو الخير: بتعرف..عشان هيك بلفظو الراء

زفت: طب غوح يلعن غبك عغص





حادثة رقم 2:



غسان: بتعرف زفت...هديك المرة وصلت طلبية لمستشفي العيون..قعدت بالمستشفى استنى الزبون

زفت: ايوا

غسان: ولا جاي واحد روسي صار يحكيني بالروسي ومصدقش انو انا عربي

نظرت الى غسان مطولا

غسان: وقعدت احلفله اني عربي..وهو يقول ولا يمكن

نظرت الى بشرته السمراء وشنبه الاسود وصلعته..شبه انور السادات

غسان: وصار يحلف بولاده انو منظري بس روسي

نظرت الى ملامحه التي تصرخ "سجل انا عربي" فلم اتمالك نفسي وسألته:

وين قابلته قلتلي؟

غسان: في مستشفى العيون

زفت: أكيد كان أعمى

هناك 9 تعليقات:

مدخن عربي يقول...

:)

عندي أكم اعتراف على أثر هالبوست:
1. أول ما وصلت على تل أبيب وسكنت بين "اشكنزيم" برامات افيف صرت أحكي زييهن، لأني تعلمت منهن الحكي وبالمدرسة كان كلوا على الفاضي ! بس للأسف الغاء تبعتي مصطنعة لدرجة قررت انو لازم ألغيها وصابني زاي الغراب اللي جرب ماشي الطاووس وبس اجا بدو يرجع لمشيتو ما عرف !
اللي بسمعني اليوم بحكي عبري بعرفش اني عربي.. بفكروني مهاجر جديد من افريقيا :)
2. لفترة حاولت اكون موقف بالنسبة للهجة اللي الواحد لازم يحكي فيها، ليش مثلاً لما منحكي بالانجليزي مش غلط نحاول نحكي بلهجة بريطانية أو امريكية بس لما نحكي عبري لازم تكون اللهجة عربية ؟! ممكن السبب هو حتى ما يصير عنا تذويت القمع اللي حكى عنو (نسيت شو اسمو) بس مش كثير مقتنع بهال حكي.
3. مرة كنت بنقاش مع شاب يهودي شفتوا بالشارع، بس عرف اني عربي بقولي "مش مبين عليك عربي" ! وابتسم وكأنو مدحني رديت عليه : "وانت مش مبين عليك يهودي" وابتسمت :)
4. شو بدنا نساوي، مرات منلعب على هالوتر حتى نوفر على حالنا وقت أو نقاش فاضي أو ... زاي كيف بالبوست تبعك "يوم في عروس عروبتكم"
5. لليوم بعدني مش فاهم كيف بكون مبين على الواحد "عغافي" ؟! شو مواصفاتو يعني ؟؟

زفت يقول...

عزيزي المدخن

تعليقك خلاني أفكر وأنا مش ناقص بس يلا..ما علينا

اولا بوست "عروس عروبتكم" أغلب احداثه متخيلة...بس فعلا اذا احتجت في يوم استعمل "الغاء" علشان هدف جدا مهم (بشرط انه اخلاقي ومش بسبب خجلي من هويتي) يمكن أن استعملها

الفرق انو في الحالات الي وصفتها...هناك خجل من الذات ومن الهوية الفلسطينية ومن تعريف الذات كعربي ...لا أظن انك عندما سكنت بين اشكنازيم قمت بتغيير اسمك وتحريفه كي يلائم ذوق جيرانك...

ثانيا..الفرق بين استعمال اللغة الانجليزية ان هناك صراع هوية دائر في هذا البلد على هويتي العربية وهناك محاولة لطمس هويتنا ثقافيا وبالتالي سياسيا...اللغة في هذه الحالة هي أداة سياسية بالاساس وليست مجرد مسألة إتقان...بعدين من قال انه يجب ان نتكلم الانجليزية بلهجة امريكية..

ثالثا: شو مواصفات العغفبي؟

أخضر ومأستك من فوق

مدخن عربي يقول...

سوري على التفكير الزايد اللي سببته :)

لأ ما غيرت اسمي ولا مرة، بس صارت انو شريكي غيرلي اسمي لما عرفني على صبية يهودية جابها معو على الشقة، هاي واحدة من الأهداف المهمة اللي كانت عندو :) بضل الايشي نسبي..

بوافقك بقصة الهوية وطمسها، بس عن الانجليزي ما قلت "يجب" نحكيها بلهجة بريطانية أو أمريكية بس منحاول نلفظها كيف هيني بحكوها، مش لهجة الانجليزي اللي بنيوزيلاندا مثلاً..

شكلو هاد العغبي لذيذ، بيجي مع حمص سلاط شسيبس ؟ :)

كيان يقول...

مرحبا :)
بالنسبة لانو البعض بمجتمعنا بخجل من هويته هاي مأساة، بس الاصعب من هيك انو سبب الخجل مرات بكون انهم اتبنوا نظرة اليهود للعرب وارائهم المسبقة والنظرة الاستعلائية...
زفت - مرات بحس انو المجتمع بشجع هاي الافراد لهاد التصرف.. خصوصًا لما العرب بتعاملوا بطريقة خاصة مع اليهود في السوق والمطاعم والدكاكين... وعيد الاعياد بحيفا :) .. شو رأيك؟

زفت يقول...

مدخن

سمعت مرة واحد انجليزي بحكي بلهجة بريطانية ريفية قح؟ او اسكتلندية؟
بتحداك إذا بتفهم إشي


كيان
هاي قصة المعاملة الخاصة لليهود بتعليلي الضغط وبتجيبلي ضيقة النفس

يتلاقي صاحب المطعم مع العرب ضارب بوز 4 متر لقدام عشان ضامن انو العرب هيك هيك بيجو...ولما يفوت عليه اليهودي بصير زي الي مش مصدق حالو...انو يعني هاي الختمة انه مطعمو ناجح وانه مطبخه فيوجن وكمان شوي جاييلو 3 نجوم من "مرشد ميشلين" للمطاعم الفاخرة.

بذكر منيح انو في مطعم "حمص لينا" بالقدس كنت واقف مرة مع صحاب عم بستنى ساعة عشان يفضى محل ولما فضي فات واحد يهودي مع مرته و2 صحاب وقعدو عالطاولة الي انا كنت مفروض اقعد عليها....قلناله يا عمي هاي طاولتنا مقبلش يقوم واجا صاحب المطعم يقولي "معلش استنيت ساعة استنى كمان شوي"...مكانوش عارفين إنو عقلاتي بهالشغلات شغل ايدي....رحت انا وكمان صاحب قعدنا مع اليهود عالطاولة...شافو هالمنظر قام بشكل احتجاجي طلع هو وجماعته...وبعدين طلعت انا وجماعتي من غير ما نأكل...

بس هادا ولا شي مقابل المنظر الي شفته في دهب لما شغيل مصري في مطعم ربط منديل عا خصره وبدا يرقص لجماعة اسرائيليين عشان يسليهم...

والر قص المصري موقفش من وقتها عا فكرة

غير معرف يقول...

هي كدا مش رح نخلص من هالشكالات..يعني حتى لما تشوف طلاب جامعة بتكون مفكر انهم عأساس عندهم شوي وعي وحس وطني، يا عمي شوية كرامة وبتذبذبوش لاولاد صفهم اليهود متل البعض اللي بس تشوفهم بتصفن ! انه بيصيرو يبدعوا بالكلام وبتنايطو بالحكي "هايييييي موتيييييييك، هاهاهاأهاأها.." ويشقبعو بالاحرف، عادي هدول موجودين يعني ومعروفين، بس ما بالكم لما تشوفو الباقيين، مجرد سكوت، على أمور بيعروفوا انها مشبوهه بس سكوت وصمت من باب "شو بهمني ما احكي عربي بالشغل مع الشغيلة العرب المهم اضل اشتغل..".."شو بيهمني اسمي حالي "סייג" يعني صايغ بالعربي!! كل شي في سبيل لقمة العيش؟!" تمام الكل بدو يشتغل وما يقضيها مناقرة بس اذا ولا حد بدو يفتح تمه واللي بفتحه بصير شاذ ...
كيف بدو يصير تغيير يا عالم؟
يلعن الله
انا اليوم م**كة معي
ولكم العالم بمشي لقدام واحنا منفكر شو الطبخة بكرا واي فستان بدي البس على خطبة صحبتي. يعني هو صحي وطبيعي... بس مين اللي رح يفكر شوي بكبير اذا كمان كل واحد هاممته بالاخر بس طيزه ؟؟


أنا

بكريه يقول...

العمى، وبعدين مع غب هالمقادسه؟
بعدين اسمحلي، بعده ابو شنب بشتغل في حمص لينا؟
واسمحلي كمان مره، شو مفكّر حالك سائح يعني بتروح توكل في حمص لينا؟
*
اظرف اشيا ممكن تصير في القدس مع شوفيرية التاكسيات. او اذا كانوا مفكرينك سايح سايحه في السوق، وانتي طلعت فجأه بتفهم عربي.
*
احنا من يوم وطالع لازم نتطلع لفوق :) عشان متورصش العصافير على روسنا

زفت يقول...

أنا

عجيتنب هاي صايغ بالعبري...دخلك "مزين" بالعبري شو بتصير؟

شو بدك تسوي عزيزي...مهي لقمة العيش بتركع ناس ...بس بظروف تانية بركعوش..خاصة اذا الكل مركعش

بس المشكلة بالناس الي بتركع طوعا


بكرية

بالقدس انا دايما سائح

اما شوفيرية التاكسيات فهدول مؤهلين يسوقو بس بمحل واحد...بالفضاء الخارجي ومفضل في مجرات أخرى...

شفتو يا ناس مرو شوفير تاكسي سايق سيارة جير برجل وحدة؟!!!

كيف بدعس برجلو اخو ال.... هذا؟ بالعرض؟!!!!!

بكريه يقول...

الانكى من كلشي يا زفت، انه القدس ناكوها السياح...