الأحد، 7 ديسمبر، 2008

اني قادم (1)





شمرت عن ساعدي

وشحذت قلمي

اني قادم...قادم...قادم

لحظة...عن ماذا اردت ان اكتب

نسيت

اني ذاهب...ذاهب...ذاهب

اه..تذكرت...ماذا دفعني الى الكتابة

.ما زلت اذكر الواقعة وكأنها حصلت قبل ثلاثين عاما


(موسيقى تصويرية...صفحة من الماء تتعكر ثم تظهر صورة أخرى من الماضي السحيق)

زفت: يا للهول يا نيفيا لقد نسيت مسحوق الوجه

نيفيا: مسحوق الوجه شو يا مشحر...اسمه كريم الوجه

زفت: الوردة بأي اسم اخر ليست أقل شذا

نيفيا: سيبك من كلام الجرايد

زفت: كلام شيكسبير وفي رواية الاخ القائد العقيد الرمز القذافي كلام "الشيخ زبير"

نيفيا: والنعم ....خلاصته...شو جايبلي

زفت: حالي

نيفيا: حسرة على نصرة

زفت: كيف تجروئين ايتها الفاجرة؟!!!

طاخ طاخ طاخ

نيفيا: ما هذا؟

زفت (ببعض الخجل) : شوية برد على شوية فجل

نيفيا: ياي ...سوفاج ....دعنا نفترق

زفت: دي نجوم السما اقربلك (بتصرف عن "اقابلك قال قال اقابلك...دي نجوم السما اقربلك")

نيفيا: اريد حريتي.....

زفت: الحرية وهم والتحكم في المصير بدعة غربية

نيفيا: اريد ان ابحث عن ذاتي...

زفت: انظري في داخلك يا نيفيا...اغمضي عينيك..سأعلمك تقنية للاسترخاء الكامل..ركزي كل وجودك في نقطة معينة....لحظة..دعيني اضع بعض الموسيقى

نيفيا: اغاني شعبان واسترخاء كامل؟

زفت: هذه طريقة مجربة ....ثقي قي قدراتي با نيفيا...

نيفيا: عندي ثقة فيك وبكفيك...

زفت: الان...اغمضي عينيك....فكري بماذا اكلت في الصباح...ماذا ستأكلين في المساء....فكري في مهند من مسلسل "نور" وبطولات "العقيد" من باب الحارة

نيفيا: اااااه ه ه ه

زفت: الان...الخطوة التالية...لا تفكري بشيء ابدا....افرغي مخك تماما وسلمي امرك لله او الصدفة او الحتمية التاريخية او المادية

نيفيا: ااا ه ه ه لا... افهم ما ...تقوله...

زفت: احسن.....كيف تشعرين

نيفيا: أشعر يالراحة والنعاس ....واو...طريقتك ناجحة...اين تعلمتها؟ في جبال التيبت؟

زفت: لا..... على المقهى بجانب البيت

نيفيا: واووو يا الهي...يوغا على الطريقة البلدية...هل تنجح دائما

زفت: مجربة ومثبتة في كافة الفصول...

نيفيا: اوه... هل هي منتشرة؟

زفت: هي الرياضة الشعبية لمليار عربي...جزء من الروتين اليومي

نيفيا: لا يمكن ان يخطيء مليار عربي اليس كذلك؟

زفت: هو كذلك

نيفيا: اوه يا حبيبي ...ماذا كنت سأفعل بدونك

زفت: تعالي الي يا حبيبتي...ودعي يدي تحيطان جسدك الازرق وبشرتك المعدنية


نيفيا: أعصرني يا حبيبي

زفت: اوه نيفيا....جسدك يتلوى بين يدي ....اوه ما اشهى جسدك الأنبوبي....نيفيا...احس ان امعاءك تخرج من داخلك...نيفيا....ما هذا الزبد الابيض المتدفق منك...ماذا يحصل لك

يا الهي ...نيفيا

نيفيا


عندما وجدت نفسي مستلقيا على الاريكة حاضنا انبوبة ال NIVEA الزرقاء, اعصرها بكل قوة وقد فاض محتواها على وجهي, ايقنت ان شيئا ما عفن في مملكة الدنمارك, وبكلمات اخرى تاكدت من اني احتاج الى سايكولوجيست.


بناء عليه توجهت الى عيادة سايكولوجيست ذو صيت ولم يكن هذا بشأن بسيط....وهناك حصل لي ما حصل.....

(تعتيم....ثم يظهر رجل يدخل الى غرفة ويغلق وراءه الباب)

--البقية تأتي....لما تلاقي تذكرة--



هناك 3 تعليقات:

واحد مستقل فكرياً يقول...

ههههههه..
جامد زفت.. :)

لاعب النرد يقول...

تسلم

متى عيد استقلالك الفكري؟

واحد مستقل فكرياً يقول...

مش غادر أجزم بالزبط وينتا.. :)
أما أنا في عندي ميني-إحتفال شبه يومي..عشني مستقل :) أو عشني بفكر.. مش عارف.. :)