الأربعاء، 22 أبريل، 2009

من عرق جبينو


يحتاج الانسان العاقل الي اسمه العلمي HOMO SAPIEN (يبدو علشان قدرتو على تحمل ألحشي في المؤخرة (مجازيا) ويظل بعقلو) الى الكثير من الجلد والرزانة كي يحتمل هذا الكم الهائل ن القذارة والتفاهة وانعدام المهنية وانعدام الموقف والمبدأ الذي يسيطر على حيزنا الفلسطيني العام بدئا من مسلسل الوحدة الوطنية الذي يبث كل يوم من مصر ويهدد بكسر الرقم القياسي لأعتى ما يسمى بمسلسلات الصابون (لنظافتها من أي حبكة) التي توقف مشاهديها عن عد حلقاتها بعد الالفية الثالثة ...وانتهاء بما يسمى صحافتنا المكتوبة او الالكترونية.
لا تسيئوا فهمي فليس كل ما ينشر في صحافتنا رديء....هناك السودوكو مثلا: سهل الحل وبدائي ويمنحك شعورا قويا بالثقة بالنفس. أما الكلمات المتقاطعة فلا تقربوها (خاصة في جريدة القدس)لانه:

ليس هناك هدايا قيمة
من يكتبها لا يمكنه حلها
من يكتبها مسئول بشكل مباشر على ضياع اجيال كاملة من العقول اللامعة التي يئست ووجهت طاقاتها الى قتل الخلايا الرمادية بالمخ عبر وسائل شتى منها مشاهدة كرة القدم (ومنهم أنا)


بانعطاف حاد رجوعا الى حيزنا العام, تعرض عبدكم كاتب هذه المدونة الى موجة تحريض على الكتابة بعد ان وصلني خبر صحفي الكتروني من مجلة دنيا الوطن الالكترونية - التي تعتبر نفسها رقيبة على قضايا الفساد - عنوانه "نجل الرئيس يكشف عن خفايا ثروته". طبعا اول ما قرأت هذا العنوان وبالاخص كلمة "خفايا" في ال INBOX قفزت من مكاني وصرخت "يا خبر": هل من الممكن ان تنشر الجريدة تحقيقا صحفيا حول هذه القضية الحساسة؟

انقضت اصابعي على الفأرة لأنقر على الرابط فأنتقل الى موقع الصحيفة الالكترونية الذي بدأت ملامحه تتشكل على الشاشة ببطء أرهق أعصابي.....حتى بدأت بالقراءة....

ليس من العدل ان يكون الشخص فقيرا....هذا ثاني ما خطر في رأسي....لأنه لا يستطيع ان يشتري حاسوبا جديدا اذا نفذ أول ما خطر في رأسي...أي ان يكسر الحاسوب.

لقد تبين ان "التحقيق الصحفي" ما هو ألا منصة وفرتها "دنيا الخرا" لنجل الرئيس لكي يثبت لنا كم يعاني من كونه نجل الرئيس وكم يصعب الامر عليه وعلى شركانه...يا حرام

يقول النجل الرئاسي فيما يقول (كما يلي اقتباسات من الخبر):
"

"أنه جمع ثروته بعرق جبينه، وأن 25 % من حجم إيرادات أعماله تذهب إلى السلطة الفلسطينية، في المقابل لم تقدم له الحكومة يوما من الأيام تذكرة طائرة مجانية أو حتى حبة "اسبرين" لأطفاله

وأضاف "هذا ليس اختراعا وليس عنوانا لمانشيت عريض من نوع "ياسرعباس يتعامل مع الجانب الإسرائيلي"، أغلب الفلسطينيين يتعاملون مع اسرائيل أما المتبقين فيعيشون على الأمطار".


" إن السلطة مديونة لي ولم تعد أموالي بعد،وانني في موقف حرج لذلك لا استطيع المطالبة بها، في حين يمكن لإبن عقيد ان يصرخ ويطالب بها".

ويبدو ان النجل يعتقد انه يخاطب مخلوقات ثنائية الخلية يقع دماغها على الغضروف الايمن من الطيز فيقول لا فض فوه:

"وألمح إلى أنه يقف في الطوابير لتسيير معاملاته بيده، ولا يتحدث لأحد في الأردن أو قطر أو الامارات أو مصر حيث تقع مقار شركاته انه إبن الرئيس ليحصل على مزايا تفضيلية "

الرابط:
http://www.alwatanvoice.com/arabic/content-136983.html



ولك شو هاد؟ أعمر بن عبد العزيز بعث حيا يرزق؟

يااااه.....مبقولش لحدا إنو إبن أبو مازن.....والسلطة مديونة لإلو كمان؟

ولكم يا ناس يا عالم.....فش حدود للوقاحة؟ فش حدود لقلة الحياء (من لا يتعامل مع اسرائيل يعيش عالامطار)؟ فش حدود للاستهتار بالناس؟ فش حدود للقرف؟

فش حدود قريبة أهاجر منها؟!!!!!!!

هناك 6 تعليقات:

أنا مش أنا يقول...

أبو شريك بعد أذك وقف ع جهة

مهو مش ركبانه,
مال ربك ولا يا ابن محمود ع هيك احنا الى نيكين القضية طلعنا
بدى اشخ عليك وع أبوك بأضافة السلطة الى القائمة بلكن يا أخوات المنيوكة تعرقوا كمان وكمان

خلص يلعن دينهم عرص

زفت يقول...

أبو شريك متخليهومش يستفزوك

قلي: اديش كمن ثروتك بتروح للسلطة؟

وهل اعطوك حبة اسبيرين قدامها

مدخن عربي يقول...

بعدني اليوم بقرأ بإيلاف خبر عن المذكور:
"عقود المعونة الأميركية تتجه لشركات أبناء عبّاس"

http://www.elaph.com/Web/Economics/2009/4/432715.htm

زفت يقول...

مدخن

اذا كمل مسلسل التعريص والاستهبال هاد انا رح أطلب مساعدة جنسية برضو...بس مش اكاديمية

وإنما فعلية

غير معرف يقول...

قلتلي فعليه اااه
طيب

زفت يقول...

طولي بالك
:)